ملاحظة // المنتدى اخباري ولا يتبع 'فصيل' ولا 'حزب' ولا نخضع للرقابة قبل النشر ولا نفرق بين خبر وآخر
 

الرئيسيةالتسجيلالتعليماتمواضيع لم يتم الرد عليهامشاركات اليومالبحث

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 حب رسولنا صلى الله عليه وسلم لأم المؤمنين عائشة وحبها له

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بالحجاب كرمني الاسلام
زائر



مُساهمةموضوع: حب رسولنا صلى الله عليه وسلم لأم المؤمنين عائشة وحبها له   الأربعاء يناير 04, 2017 8:06 am

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب أم المؤمنين عائشة الطاهرة العفيفة حباً كبيرا ًمن أعماقه وكانت لها منزلة خاصة في قلب الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت أحب النساء إليه، كما أن أبوها هو أحب الرجال إليه .
فعن عمرو بن العاص رضي الله عنه ، "أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أي الناس أحب إليك يا رسول الله ؟ قال : عائشة ، قال : فمن الرجال ؟ قال : أبوها ، قلت ثم من؟ قال : ثم عمر بن الخطاب" رواه البخاري
وكان النبي صلى الله عليه وسلم من أرق الناس طبعًا مع جميع زوجاته، فرحًا دائم البشر يداعب أهله ويضاحكهم،
وفي لفظ الحديث عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر. قالت: فسابقته فسبقته على رجلي، فلما حملت اللحم سابقته فسبقني. فقال: "هذه بتلك السبقة"، وفي لفظ: سابقني النبي صلى الله عليه وسلم فسبقته، فلبثنا حتى إذا أرهقني اللحم سابقني فسبقني. فقال: "هذه بتلك"

وهذا منه صلى الله عليه وسلم من حسن خلقه مع أهله، وملاطفته لهم، وحسن المعاشرة وأم المؤمنين رضي الله عنها سبقته في المرة الأولى؛ لأنها كانت فتاة شابة خفيفة لم تحمل من اللحم ما يثقلها، ويمنعها من قوة الجري؛ فلهذا سبقته، فصبر لها صلى الله عليه وسلم، فلما كان بعد مدة، وجاءت مناسبة أخرى سابقها، وكانت في هذه المرة قد حملت من اللحم، وسمنت وأرهقها اللحم يعني: أثقلها فسبقها في هذه المرة. فقال صلى الله عليه وسلم تطييبًا لخاطرها: "هذه بتلك"، يعني: هذه السبقة مني مقابل سبقتك الأولى لي؛ فحصل التعادل. وهذا من مكارم أخلاقه صلى الله عليه وسلم.

وكان عليه الصلاة والسلام ، أفضل الأزواج على الإطلاق ، حيث كان يعاملها معاملة الأطفال لا معاملة الزوجات الكبيرات ، فكان يلاعبها ويسابقها ويمازحها ويداعبها ويلاطفها

تقول عائشة رضي الله عنها ـ كنت ألعب بالبنات عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنَّ يأتينني صواحبي ينقمعن من رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان رسول صلى الله عليه وسلم يُسربهنَّ إليَّ .
ومعنى الحديث أنها كانت تلعب بلعب الأطفال المجسمة مع صاحباتها ، فإذا دخل النبي صلى الله عليه وسلم عليهن اختبأن حياءً منه  ولكنه لرفقته ورحمته كان يلاعبهن ويدخلهن على عائشة .

وكانت رضي الله عنها راجحة العقل .
عن عائشة رضي الله عنها قالت : قلتُ يا رسول الله أرأيت لو نزلت وادياً وفيه شجرةٌ قد أُكل منها ووجدت شجراً لم يؤكل منها في أيَّها كنت تُرتِعُ بعيرك ؟ قال :" في التي لم يُرْتَع منها "  رواه البخاري
تعني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكراً غيرها .
وقالت رضي الله عنها أيضاً : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني لأعلم إذا كنت عني راضية وإذا كنت علي غضبى" ، قالت فقلت : من أين تعرف ذلك؟ فقال : "أما إذا كنت عني راضية فإنك تقولين لا ورب محمد، وإذا كنت غضبى قلت لا ورب إبراهيم" ، قالت قلت : أجل والله يا رسول الله ما أهجر إلا اسمك .

وكانت رضي الله عنها تبادل رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل هذا الحب ، ولهذا كانت أكثر زوجاته غيرة عليه ، ولها في الغيرة قصص كثيرو ومتعددة . وتروي الصديقة بنت الصديق الحبيبة زوجة الحبيب رضي الله عنها عن نفسها ، فتقول : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلاً ، قالت : فغرت عليه فجاء فرأى ما أصنع ، فقال :  "ما لك ياعائشة أغرت ؟" فقلت : وما لي لا يغار مثلي على مثلك" رواه مسلم

وأمضت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم  أحلى أيام عمرها
وقد حافظ النبي صلى الله عليه وسلم على حبه لعائشة حتى آخر لحظة من حياته ، كيف لا وقد أخبره جبريل عليه السلام:"هذه زوجتك في الدنيا والآخرة" .صحيح سنن الترمذي

في مرضه صلى الله عليه وسلم الذي مات فيه يقول:"أين أنا غداً ، أين أنا غداً ؟" يريد يوم عائشة ، فأذن له أزواجه يكون حيث شاء ، فكان في بيت عائشة حتى مات عندها .
فطابت نفوس أمهات المؤمنين أن يمرض في بيتها رضي الله عنها لما يعلمن من حبه لها، سهرت عائشة على الحبيب تمرضه بود وحب،
قالت عائشة : فمات في اليوم الذي كان يدور عليَّ فيه في بيتي ، فقبضه الله وإن رأسه لبين نحري وسحري ، وخالط ريقه ريقي" أخرجه البخاري
وتقول : ودفن في بيتي" أخرجه البخاري


هي زوج خير الأنبياء وبكره
وعروسه من جملة النسوان
هي عرسه هي انسه هي إلفه
هي حبه صدقا بلا اذهان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حب رسولنا صلى الله عليه وسلم لأم المؤمنين عائشة وحبها له
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ليوث الخلافة :: منتدى الإخوة و الأخوات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: